معهد فتيات سيدى بشر الازهرى

منتدى تعليمى للمعهد الازهرى فتيات سيدى بشر
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تاريخ الازهر ومشايخه ........ ادخلو يا ازهريه وشوفو تاريخكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نيموو اليكس

avatar

المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 15/10/2010
العمر : 23
الموقع : alex

مُساهمةموضوع: تاريخ الازهر ومشايخه ........ ادخلو يا ازهريه وشوفو تاريخكم   الجمعة أكتوبر 15, 2010 10:13 pm

بسم اللـــــــــــه الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا ياشباب .. انا حبيت بم انكم ازهرية اعرفكم الازهر وتاريخه ومشايخه
بصراحة لقيته موضوع شيق جداااااااااا

يارب يعجبكم



*
*
*
*
*
*

الجامع الازهر

الجامع الأزهر 359-361 هجرية = 970-972م.هو من أهم المساجد في مصر و اشهرها في العالم الإسلامي . وهو جامع وجامعة منذ أكثر من ألف عام وحامي حمى السنة بالرغم من أنه أنشأ لغرض نشر المذهب الشيعي عندما تم فتح مصر على يد جوهر الصقلى قائد المعز لدين الله أول الخلفاء الفاطميين بمصر ، وبعدما أسس مدينة القاهرة شرع في شهر جمادى الأول سنة 359 هجرية = 970م في إنشاء الجامع الأزهر وأتمه في شهر رمضان سنة 361 هجرية = 972م فهو بذلك أول جامع أنشى في مدينة القاهرة وهو أقدم أثر فاطمى قائم بمصر.وقد اختلف المؤرخون في أصل تسمية هذا الجامع ، والراجح أن الفاطميين سموه بالأزهر تيمنا بفاطمة الزهراء بنت الرسول وإشادة بذكراها. جامعا ومدرسة لتخريج الدعاة الفاطميين, ليروجوا للمذهب الإسماعيلي الشيعي (الشيعة السبعية) الذي كان مذهب الفاطميين. وكان بناؤه في اعقاب فتح جوهر لمصر في 11 شعبان سنة 358 هـ /يوليو969م. حيث وضع أساس مدينة القاهرة في 17 شعبان سنة 358 هـ لتكون العاصمة ومدينة الجند غربي جبل المقطم . ووضع أساس قصر الخليفة المعز لدين اللَّه وحجر آساس الجامع الأزهر في 14 رمضان سنة 359 هـ / 970م.


استغرق بناء الجامع عامين. وأقيمت فيه أول صلاة جمعة في

7 رمضان361 هـ/972م. وقد سمي بالجامع الأزهر نسبة إلى السيدة فاطمة الزهراء التي ينتسب إليها الفاطميون. وفي سنة 378هـ/988م جعله الخليفة العزيز بالله جامعة يدرس فيها العلوم الباطنية الإسماعيلية للدارسين من إفريقياوآسيا. وكانت الدراسة بالمجان. وأوقف الفاطميون عليه الأحباس للإنفاق منها على فرشه وإنارته وتنظيفه وإمداده بالماء، و رواتب الخطباء والمشرفين والأئمة والمدرسين والطلاب. وبعدما تولي صلاح الدين سلطنة مصر منع إقامة صلاة الجمعة به وجعله جامعا سنياً. وأوقفت عليه الأوقاف وفتح لكل الدارسين من شتي أقطار العالم الإسلامي. وكان ينفق عليهم ويقدم لهم السكن والجراية من ريعأوقافه. وكانت الدراسة والإقامة به بالمجان. وللأزهر فضل كبير في الحفاظ علي التراث العربي بعد سقوط الخلافة العباسية في بغداد وعلى اللغة العربية من التتريك واللغة التركية أيام الحكم العثماني لمصر سنة 1517م وأيام محمد علي باشا سنة 1805. وكان للأزهر مواقفه المشهودة في التصدي لظلم الحكام والسلاطين المماليك لأن علماءه كانوا أهل الحل والعقد أيام المماليك. ففي سنة 1209هـ/1795م، يروي الجبرتي في يومياته بأن أمراء مماليك إعتدوا على بعض فلاحي مدينة بلبيس فحضر وفد منهم إلى الشيخ عبد الله الشرقاوي وكان شيخا للأزهر وقتها. وقدموا شكواهم له ليرفع عنهم الظلم. فغضب وتوجه إلى الأزهر, وجمع المشايخ. وأغلقوا أبواب الجامع. وأمروا الناس بترك الأسواق والمتاجر. واحتشدت الجموع الغاضبة من الشعب. فأرسل إبراهيم بك شيخ البلد لهم أيوب بك الدفتردار، فسألهم عن أمرهم. فقالوا: نريد العدل ورفع الظلم والجور وإقامة الشرع وإبطال الحوادث والمكوسات (الضرائب)، وخشي زعيم الأمراء مغبة الثورة فأرسل إلى علماء الأزهر يبرىء نفسه من تبعة الظلم، ويلقيها على كاهل شريكه مراد بك. وأرسل في الوقت نفسه إلى مراد يحذره عاقبة الثورة. فاستسلم مراد بك ورد ما اغتصبه من أموال، وأرضى نفوس المظلومين. لكن العلماء طالبوا بوضع نظام يمنع الظلم ويرد العدوان. و اجتمع الأمراء مع العلماء. وكان من بينهم الشيخ السادات والسيد عمر مكرم والشيخ الشرقاوي والشيخ البكري والشيخ الأمير. و أعلن الظالمون أنهم تابوا والتزموا بما اشترطه عليهم العلماء. وأعلنوا أنهم سيبطلون المظالم والضرائب والكف عن سلب أموال الناس والإلتزام بإرسال صرة مال أوقاف الحرمين الشريفين والعوائد المقررة إليهم وكانوا ينهبونها. وكان قاضي القضاة حاضراً. فكتب على الأمراء وثيقة أمضاها الوالي العثماني وإبراهيم بك ومراد بك شيخا البلد.



الأزهر والاحتلال الفرنسي لمصر

عندما غزا الفرنسيون مصر بقيادة نابوليون بونابارت عام 1798م أشعل علماء الأزهر الثورة ضدهم من داخل الأزهر الشريف والتي عرفت بثورتي القاهرة الأولىوالثانية بعدما دخلت قواته بالخيول صحن الأزهر. وألقت بالمصاحف وعاثت فيه إفسادا. وضرب الجامع بالمدافع من فوق القلعة. وكانت هذه الواقعة قد عجلت بإنسحاب الفرنسيين من مصر. وفي عام 1805م استطاع علماء الأزهر أن يفرضوا على الخليفة العثماني الوالي محمد على باشا ليكون واليا علي إيالة مصر العثمانية, بعد أن أخذوا عليه المواثيق والعهود بأن يقيم العدل بين الرعية.
نظام التعليم بالأزهر




جامع الأزهر


شهد الأزهر أول حلقة درس تعليمي عندما جلس قاضي القضاة


أبو الحسن علي بن النعمان في (صفر 365 هـ/أكتوبر975م) ليقرأ مختصر أبيه في فقه آل البيت. ثم قام الوزير يعقوب بن كلس الفاطمي بتعيين جماعة من الفقهاء للتدريس و أجري عليهم رواتب مجزية، وأ قام لهم دوراً للسكن بجوار المسجد. وكان يطلق عليهم المجاورون وبهذا اكتسب الأزهر لأول مرة صفته العلمية بإعتباره معهداً للدراسة المنظمة. وظل الأزهر علي هذا المنوال من تدريس الفقهالشيعي وتعليم وتأهيل دعاة مذهب الفاطميين. حتي توقفت الدراسة به تماما في العصر الأيوبي لأن الأيوبيين كانوا يعملون على إلغاء المذهب الشيعي، وتقوية المذهب السني بإنشاء مدارس لتدريس الحديثوالفقه كما كان متبعا في جامع عمروبالفسطاط أيام الفاطميين. و قل الإقبال على الأزهر. لكنه استرد مكانته في العصر المملوكي بعدما أصبح تدرس فيه الفقه والمذاهب السنية فقط. فشهد إقبالا وازدحم بالعلماء والدارسين، وبحلقات العلم التي كانت تضم العلوم الشرعية واللغوية من فقهو حديثوآدابوتوحيدومنطقوعلم الكلام. وعلم الهيئةوالفلكوالرياضيات كالحساب والجبروالهندسة. وكان الطالب يلتحق بالأزهر بعد أن يتعلم القراءة والكتابة ومبادئ الحساب وحفظ القرآن دون التزام بسن معينة ليتردد على حلقات العلماء ويختار ما يريد من العلماء القائمين على التدريس. وكان الطالب غير ملتزم بالانتظام في الدراسة؛ فقد ينقطع عنها لفترة ثم يعاودها. ولم تكن هناك لوائح تنظيمية تنظم سير العمل أو تحدد المناهج والفرق الدراسية وسنوات الدراسة. والطالب لو أصبح مؤهلا للتدريس والجلوس موقع الشيوخ استأذنهم وقعد للدرس. فإذا لم يجد فيه الطلاب ما يرغبون من علم، انفضوا عنه وتركوا حلقته، أما إذا التفوا حوله، ولزموا درسه، ووثقوا فيه، فتلك شهادة بصلاحيته للتدريس. بعدها يجيزه شيخ الأزهر. فيحصل علي شهادة الإجازة في التدريس. وظل هذا النظام متبعا حتى الخديوي إسماعيل عندما أصدر أول قانون للأزهر سنة (1288 هـ/1872م) لتنظيم حصول الطلاب على الشهادة العالمية، وحدد المواد التي ييمتحن فيها الطالب بإحدى عشرة مادة دراسية شملت الفقهوالأصولوالحديثوالتفسيروالتوحيدوالنحووالصرف والمعاني والبيان والبديع والمنطق. و طريقة الامتحان بأن يقوم الطالب بالجلوس فوق أريكة المدرس، والممتحنون أعضاء اللجنة يتحلقون حوله في وضع الطلبة. فيلقي الطالب درسه. ويقوم الشيوخ بمناقشته في مختلف فروع العلم. وقد يستمر الامتحان لساعات طويلة لا تقطعها اللجنة إلا لتناول طعام أو لأداء الصلاة. حتى إذا اطمأنت من تمكن وتاهيل وحفظ الطالب أجازته وأعطته درجات لتحديد مستواه. فالدرجة الأولى تمنح للطالب الذي يجتاز جميع المواد أو معظمها، والدرجة الثانية للذي يقل مستواه العلمي عن صاحب الدرجة الأولى، ولا يسمح له إلا بتدريس الكتب المتوسطة، أما الدرجة الثالثة فحاملها لا يُسمح له إلا تدريس الكتب الصغيرة للمبتدئين. ومن كان يرسب في الامتحان فكان يمكنه إعادة الإمتحان مرة أخرى أو أكثر دون التزام بعدد من المحاولات. ويحق لمن حصل على الدرجة الثانية أو الثالثة أن يتقدم مرة أخرى للحصول على الدرجة الأعلى. وفي عهد الخديوي عباس حلمي الثاني صدر قانون سنة (1314 هـ/1896م) لتطوير الأزهر. وقد حدد القانون سن قبول التلاميذ بخمسة عشر عاما مع ضرورة معرفة القراءة والكتابة، وحفظ القرآن وحدد المقررات التي تُدرس بالأزهر مع إضافة طائفة جديدة من المواد تشمل الأخلاق ومصطلح الحديث والحساب والجبر والعروض والقافية والتاريخ الإسلامي والإنشاء ومتن اللغة ومبادئ الهندسة وتقويم البلدان. وأنشأ هذا القانون شهادة تسمى "الأهلية" يتقدم إليها من قضى بالأزهر ثماني سنوات ويحق لحاملها شغل وظائف الإمامة والخطابة بالمساجد، وشهادة أخرى تسمى "العالمية"، ويتقدم إليها من قضى بالأزهر اثني عشر عاماً على الأقل، ويكون من حق الحاصلين عليها التدريس بالأزهر.

وصدر المرسوم الملكي رقم 26 لسنة 1936م بشأن إعادة تنظيم الأزهر والهيئات التي يشملها للقيام على حفظ الشريعة الإسلامية وأصولها وفروعها واللغة العربية وعلى نشرها, وتخريج علماء يوكل إليهم تعليم علوم الدين واللغة بالمعاهد والمدارس. وحدد المرسوم اختصاص هيئة كبار العلماء وقصر كليات الأزهر على ثلاث هي: كلية الشريعة و كلية أصول الدين و كلية اللغة العربية. كما حدد دور المعاهد الأزهرية في تزويد الطلاب بثقافة عامة في الدين واللغة، وإعدادهم لدخول كليات الأزهر دون غيرها.
وفي عام 1956م قام الرئيس جمال عبد الناصر فوق منبر الأزهر ليعلن القتال ضد العدوان الثلاثي ( بريطانيا وفرنسا وإسرائيل). وصدر القانون رقم 103 لسنة 1961م بشأن إعادة تنظيم الأزهر والهيئات التابعة له. فنص: الأزهر هو الهيئة العلمية الإسلامية الكبرى التي تقوم على حفظ التراث الإسلامي ودراسته وتجليته ونشره، وتحمل أمانة الرسالة الإسلامية إلى كل الشعوب، وتعمل على إظهار حقيقة الإسلام وآثره في تقدم البشر ورقي الحضارة، وكفالة الأمن والطمأنينة وراحة النفس لكل الناس في الدنيا والآخرة. كما تهتم ببعث الحضارة العربية والتراث العلمي والفكري للأمة العربية وإظهار أثر العرب في تطور الإنسانية وتقدمها، وتعمل على رقي الآداب وتقدم العلوم والفنون وخدمة المجتمع والأهداف القومية والإنسانية والقيم الروحية، وتزويد العالم الإسلامي والوطن العربي بالمختصين وأصحاب الرأي فيما يتصل بالشريعة الإسلامية والثقافية الدينية والعربية ولغة القرآن. وتخريج علماء عاملين متفقهين في الدين، يجمعون إلى الإيمان بالله والثقة بالنفس وقوة الروح، كفاية علمية وعملية ومهنية لتأكيد الصلة بين الدين والحياة، والربط بين العقيدة والسلوك. وتأهيل عالم الدين للمشاركة في كل أسباب النشاط والإنتاج والريادة والقدوة الطيبة، وعالم الدنيا للمشاركة في الدعوة إلى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة. كما تهتم بتوثيق الروابط الثقافية والعلمية مع الجامعات والهيئات الإسلامية والعربية والأجنبية. ومقره القاهرة، ويتبع رياسة الجمهورية". و أوضحت المادة الثانية من القانون رقم 103 لسنة 1961م ملامح الأزهر الجديد، وأنه يعيش بالإسلام في واقع المجتمع، وينفث روح الدين في شتى مجالات العمل في الدنيا، ويأخذ مكانه في العالم من خلال هذا الدور الذي يربط علوم الدين بالدنيا، و نصت على: يرأس الأزهر الشريف الإمام الأكبر شيخ الجامع الأزهر. وقد وضع القانون المشار إليه اختصاصات شيخ الأزهر فنصت المادة (4) على الآتي: شيخ الأزهر الإمام الأكبر وصاحب الرأي في كل ما يتصل بالشؤون الدينية والمشتغلين بالقرآن وعلوم الإسلام، وله الرياسة والتوجيه في كل ما يتصل بالدراسات الإسلامية في الأزهر وهيئاته، ويرأس المجلس الأعلى للأزهر".
وحاليا جامع الأزهر كمسجد يتبع وزارة الأوقاف ولا يتبع مشيخة الأزهر الموجودة بمقرها الجديد بحديقة الخالدين بالدراسة .


مشايخ الازهر عبر التاريخ




الشيخ الامام
حسونة النواوى




عين فى مسجد محمد على بالقلعة لتدريس مادة الفقه وكذلك فى مدرسة دار العلوم و مدرسة الحقوق يعد الشيخ حسونه النواوى ثانى اثنين جمعا بين منصب شيخ الأزهر ومنصب مفتى الديار المصرية وهو من مواليد عام 1255 هـ 1839 م وعين شيخا للجامع الأزهر عام 1313 هـ 1896 م وظل بهذا المنصب حتى عام 1317 هـ 1900 م وتركه ثم عاد إليه عام 1327 هـ 1909 م وقد توفى رحمه الله عام 1924 م بعد أن ظل فى بيته عدة سنوات وفى مشيخة الشيخ حسونه صدر قانون لتنظيم الأزهر عام 1895 م وهذا القانون استهدف تنظيم الأزهر من الناحية الإدارية وعقبه شكل مجلس الأزهر وبين هذا القانون كيفية الدراسة بالأزهر وكفل انتظامها وادخلت الأزهر علوم لم تكن تدرس به من قبل كالحساب والهندسة والجبر والجغراقيا والتاريخ والخط ولقد بين هذا القانون أن مدة الدراسة بالأزهر 13 عاما يعطى للطالب بعد ثمانى سنوات شهادة الأهلية ثم بعدها يعطى العالمية بعد أن يكون قد أمضى أربع سنوات من آثاره العلمية سلم المسترشدين فى أحكام الفقه و الدين




..................................

الشيخ الامام
سليم بن ابى فراج البشرى



ولد فى محلة بشر من قرى محافظة البحيرة عام 1248 هـ 1832 مـ تلقى علومه بالأزهر على يد علمائه الأجلاء كالشيخ الباجورى و الشيخ عليش و الشيخ الخنانى الذى استخلفه فى قراءة أمهات الكتب مع تلامذته فباشر عمله فى التدريس و ذاع صيته و تخرج على يديه كثير من الأزهريين النابهين بجانب تدريسه للعلوم فى الأزهر كان شيخا و نقيبا للمالكية و عضوا ً فى مجلس إدارة الأزهر تولى المشيخة عام 1317 هـ 1900 مـ و استقال من المنصب عام 1320 هـ 1902 مـ ثم عين مرة ثانية وفقا لشروطه عام عام 1327 هـ 1909 مـ و بقى بالمنصب حتى لقى ربه عام 1335 هـ 1916 مـ على الرغم من أعبائه فى المشيخة و نقابة المالكية لم يترك التدريس و التأليف و قيادة الحركة الإصلاحية كانت له مواقف تشهد بشجاعته و بعد نظره و حكمته مما رفع من شأن الأزهر علماء و طلابا من آثاره العلمية 1 حاشية تحفة الطلاب لشرح رسالة الآداب فى الأدب 2 حاشية على رسالة الشيخ عليش فى التوحيد 3 شرح نهج البردة 4 الاستئناس فى بيان الأعلام و أسماء الأجناس فى النحو



.........................


الشيخ الإمام
محمد أبو الفضل الجيزاوى



ولد بقرية وراق الحضر من قرى محافظة الجيزة سنة 1264 هـ 1874 مـ و تلقى تعليمه بالأزهر على يد أفاضل العلماء مثل الشيخ عليش و الشيخ العدوى و الشيخ الإنبابى و غيرهم عين عضوا فى إدارة الأزهر فى عهد الشيخ البشرى ثم وكيلا للأزهر سنة 1326 هـ 1908 مـ و لم يترك التدريس طوال هذه الفترة تولى المشيخة سنة 1335 هـ 1917 مـ عاصر أحداث الثورة المصرية سنة 1919 مـ و ما تلاها من صراع بين الشعب و مستعمريه و حكامه وقاد مسيرة الأزهر فى خضم تلك الأحداث حتى لقى ربه سنة 1346 هـ 1927 مـ استصدر قانونا فى سنة 1923 مـ تقدم به خطوة نحو الإصلاح يتضمن 1 خفض كل مرحلة من مراحل التعليم بالأزهر إلى أربع سنوات 2 إنشاء أقسام التخصص فى التفسير و الحديث و الفقه و الأصول و النحو و الصرف و البلاغة و الأدب و التوحيد و المنطق و التاريخ و الاخلاق ويلتحق بها من يحصل على العالية 3 تأليف لجنة لإصلاح التعليم بالأزهر انتهت إلى وجوب تدريس العلوم الرياضية التى تدرس بالمدارس المدنية منح اسمه وسام العلوم و الفنون من الطيقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آ ثاره العلمية الطراز الحديث فى فن مصطلح الحديث حاشية على شرح العضد فى أصول الفقه كتاب تحقيقات شريفة



................................


الشيخ الامام
محمد مصطفى المراغى



ولد بالمراغة من مراكز سوهاج سنة 1298 هـ 1881 مـ حفظ القرآن الكريم ثم حضر إلى الأزهر فتلقى علومه علي كبار علمائه مثل الشيخ محمد عبده وقد تأثر به وأفاد منه علما ومنهجا في الإصلاح اتسم الشيخ المراغي بسعة الأفق ولم يكن يكتفي بدراسة الكتب بل جعل يقيل علي كل مصادر المعرفة بعد أن حصل على العالمية سنة 1904 م عمل بالقضاء في السودان ثم تدرج في المناصب حتى عين رئيسا للمحكمة الشرعية العليا سنة 1923 م ثم عين شيخا للأزهر عام 1928م و استقال عام 1929 م ثم عاد الى المشيخة مرة ثانية عام 1935م وبقي بها حتى وفاته سنة 1945 م كان مولعا بالإصلاح فى كل مجال عمل فيه ففى حقل القضاء شكل لجنة لتنظيم لائحة الاحوال الشخصية برياسته ولم يتقيد بمذهب ابي حنيفة كما كان المتبع آنذاك وكان في هذا متأثرا بنزعة شيخه الاستاذ الإمام محمد عبده تزعم الدعوة الي فتح باب الاجتهاد وتوحيد المذاهب حتى تتوحد الأمة دارت بينه وبين أغاخان سنة 1938 م محادثات بهدف تكوين هيئة للبحث الديني تستهدف التضامن بين الهيئات التعليمية في العالم الإسلامي والعمل على تبسيط قواعد الدين الإسلامي وتعاليمه ومحاولة التوفيق بين المسلمين علي اختلاف مذاهبهم وتأكيد الروابط فيما بينهم في مشيخة الأزهر ألف لجانا لدراسة قوانين الأزهر والعمل على إصلاحها كما شكل لجنة من كبار العلماء تتولي الإفتاء فيما يعرض عليها من أمور المسلمين عدل في نظام هيئة كبار العلماء وأضاف شروطا لاختيار أعضائها واسماها جماعة كبار العلماء انشأ مراقبة للبحوث والثقافة الإسلامية عام 1945 م وتختص بالنشر والترجمة والعلاقات الإسلامية والبعوث الإسلامية والدعاة منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفي للأزهر من آثاره العلمية 1 الأولياء والمحجورون نال بها عضوية هيئة كبار العلماء في الفقه 2 تفسير جزء تبارك 3 بحث في وجوب ترجمة معاني القرآن الكريم 4 مباحث لغوية وبلاغية


............................


الشيخ الامام
محمد الاحمدى الظواهرى



ولد بقرية كفر الظواهرى بمحافظة الشرقية سنة 1295 هـ 1887 مـ و نشأ فى بيت علم و صلاح حصل على العالمية من درجة الأولى ودرس بمعهد طنطا الاحمدى و ذاع صيته من الناحيتين العلمية و الصوفية ألف كتابه العلم و العلماء وفيه دعوة إلى الإصلاح تلك التى كان يقف لها الشيخ الشربينى بالمرصاد عين شيخا لمعهد طنطا و كان متحمسا للإصلاح و انعكس ذلك على المعهد و طلابه ثم عين عضوا بالمجلس الأعلى للأزهر تولى المشيخة عام 1348 هـ 1929 مـ فأقبل على الإصلاح وصدر القانون رقم 49 لسنة 1930م الذى تضمن إنشاء كلية الشريعة و كلية أصول الدين و كلية اللغة العربية و تخصص المادة لتخريج مدرسين للكليات و تخصص المهنة الدعوة القضاء التدريس تضمن القانون كذلك تأليف هيئة تسمى مجلس الأزهر الأعلى و لها حق النظر فى اللوائح و القوانين برياسة شيخ الأزهر و عضوية الوكيل و المفتى و مشايخ الكليات انتقل إلى رحمه الله عام 1944 م منح اسمه وسام العلوم و الفنون من طبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آ ثاره العلمية 1 العلم و العلماء فى الإصلاح 2 رسالة الأخلاق الكبرى 3 السياسة و الأزهر مقالات و مذكرات 4 الوصايا و الآداب 5 مقادير الأخلاق


.............................



الشيخ الامام
مصطفى عبد الرازق



ولد الشيخ مصطفى بن حسن بن احمد بن محمد عبد الرازق بقرية ابو جرج من قرى محافظة المنيا سنة 1304 هـ 1885 م وحفظ بها القرآن الكريم ثم حضر الى القاهرة حيث تلقى تعليمه بالآزهر على ايدي علمائه الأجلاء ومنهم الأستاذ الإمام محمد عبده توطدت الروابط بين الإمام محمد عبده وبين والده حسن باشا عبد الرازق وكان ذا ثقافة دينية ازهرية فضلا عن مكانته الاجتماعية والسياسية تأثر الشيخ مصطفي بالإمام محمد عبده تأثرا كبيرا ودفعه ذلك الى الاهتمام بتراث الشيخ جمال الدين الأفغاني ايضا نبغ الشيخ مصطفي في دراسته ونال شهادة العالمية من الدرجة الأولي عين بالتدريس بمدرسة القضاء الشرعي ولكن طموحه دفعه الى الاستزادة من العلم فارتحل الي فرنسا ليجمع الى ثقافته ثقافة الغرب من خلال جامعة السوربون و وافاد من دراسته الفلسفة والآداب عاد ليتدرج في الوظائف سكرتيرا لمجلس الأزهر سنة 1916م ثم مفتشا في المحاكم الشرعية سنة 1921 م ثم استاذا للفلسفة في كلية الآداب سنة 1927 م تقلد منصب وزارة الأوقاف عدة مرات ثم تقلد المشيخة سنة 1945 م صادفته عدة صعاب لدى توليه المشيخة ومضى الشيخ في طريقه للإصلاح واستطاع أن يجمع حوله العلماء ولكن عاجلته المنية سنة 1947 م من آثاره العلمية 1- ترجمة فرنسية لرسالة التوحيد للشيخ محمد عبده بالاشتراك مع الاستاذ ميشيل برنارد 2- رسائل بالفرنسية عن معنى الإسلام ومعنى الدين في الإسلام 3- التمهيد لتاريخ الفلسفة 4- فيلسوف العرب والمعلم الثاني 5- الإمام الشافعي 6- الإمام محمد عبده 7- بحث في حياة البهاء زهير وشعره



الشيخ الامام
محمد مأمون الشناوى



ولد في الزرقا من مراكز دمياط حاليا سنة 1878 م ولما اتم حفظ القرآن حضر الى القاهرة وتلقي تعليمه في الأزهر و نال اعجاب اساتذته الأعلام ومنهم الشيخ محمد عبده والشيخ الإمام ابو الفضل الجيزاوي نال شهادة العالمية سنة 1906 م واشتغل بالتدريس بمعهد الإسكندرية حتى سنة 1917 م ثم عين قاضيا شرعيا لما ذاع صيته العلمي والخلقي اختاره المسئولون اماما للسراي الملكية بعد صدور قانون تنظيم الأزهر سنة 1930 م عين عميدا لكلية الشريعة ثم عضوا في جماعة كبار العلماء سنة 1934 م فوكيلا للأزهر مع رياسته للجنة الفتوي سنة 1944 م وفي سنة 1948 م عين شيخا للأزهر وسع من دائرة البعثات للعالم الإسلامي وأرسل النوابغ لإنجلترا لتعلم اللغة الإنجليزية توطئة لإيفادهم الي البلاد الإسلامية التي تتخاطب بالإنجليزية أفسح المجال أمام الوافدين الى الأزهر من طلاب البعوث ويسر لهم الإقامة والدراسة اختط للمعاهد الدينية خطة تغطي عواصم الأقاليم حيث افتتح في عهده خمسة معاهد جديدة وصل إلي اتفاق مع وزارة المعارف ليكون الدين الإسلامي مادة اساسية بالمدارس و أن يتولي تدريسها خريجو الأزهر اسهم في الحركة الوطنية سنة 1919 م بقلمه ولسانه انتقل الى رحمة الله في سنة 1950 م منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولي بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفي للأزهر


...................................


الشيخ الامام
عبد المجيد سليم



ولد سنة 1882م فى قرية ميت شهاله من قرى المنوفية وتلقى تعليمه بالأزهر على يد علمائه الأفاضل ومنهم الإمام الشيخ محمد عبده حصل على العالمية من الدرجة الأولى عام 1908م عاصر أحداث وطنه وشارك فيها وشغل الكثير من المناصب الدينية فى الأزهر والقضاء الشرعى الإفتاء وكان لآرائه الدينية صدى بعيد فى العالم الإسلامى كافة أشرف على الدراسات العليا فى الأزهر ورأس لجنة الفتوى وأسهم فى إصلاح الأزهر أثر عنه اشتغاله بالتقريب بين المذاهب الإسلامية وله فى هذا المجال كثير من المراسلات مع علماء البلاد الإسلامية كان فقيها حرا لا يتقيد بمذهب معين وإنما يتعمق الأدلة وهو فى هذا متأثر بأستاذه الإمام محمد عبده انتقل إلى رحمة الله عام 1954م مُنح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية فتاويه وتبلغ بضعة عشرة ألف فتوى مقالاته وآراؤه ودراساته فى الصحف والمجلات وبخاصة رسالة الإسلام


.....................................


الشيخ الامام
ابراهيم حمروش




ولد فى قرية الخوالد مركز ايتاى البارود محافظة البحيرة سنة 1880م ونشأ بها فحفظ القرآن الكريم ثم حضر إلى القاهرة وتلقى تعليمه بالأزهر درس على أعلام العلماء كالشيخ محمد عبده والشيخ أبو خطوة والشيخ بخيت وغيرهم حصل على العالمية من الدرجة الأولى سنة 1906م عمل مدرسا بالأزهر ثم قاضيا فى المحاكم الشرعية ثم شيخا لمعهد أسيوط سنة 1928م ثم شيخا لمعهد الزقازيق ثم عميدا لكلية اللغة العربية عند إنشائها سنة 1932م ثم شيخا لكلية الشريعة سنة 1944م كان رئيسا للجنة الفتوى وعضو مجمع اللغة العربية منذ إنشائه سنة 1932م تولى المشيخة فى سبتمبر سنة 1951 وأعفى من منصبه فى فبراير سنة 1952م إثر أحد مواقفه الوطنية انتقل إلى رحمة الله فى نوفمبر 1960م منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية عوامل نمو اللغة بحث نال به عضوية جماعة كبار العلماء فصول ودراسات فى مجلة المجمع اللغوى مقالات وأبحاث عديدة فى الصحف والمجلات


...................................



الشيخ الامام
محمد الخضر حسين



ولد بمدينة نفطة بتونس سنة 1293 هـ 1876م وحفظ القرآن الكريم ثم التحق بجامعة الزيتونة 1307هـ 1889م ونال شهادة العالمية سنة 1321هـ 1903م تولى التدريس فى الزيتونة وأنشأ مجلة السعادة العظمى سنة 1321هـ ثم ولى قضاء بنزرت بتونس عام 1324هـ 1905م إلى جانب التدريس والخطابة بمسجدها ثم استقال وعاد إلى الزيتونة للتدريس بها ثانية وفى سنة 1325هـ اشترك فى تأسيس الجمعية الزيتونية عين مدرسا فى سنة 1326هـ بمدرسة الصادقية وهى المدرسة الثانوية الوحيدة فى القطر التونسى كرس قلمه وبيانه لمحاربة الاستعمار وتنقل بين أقطار عربية وغربية كثيرة حتى استقر به المقام فى القاهرة حيث حصل على العالمية من الأزهر وأصبح من علمائه و أساتذته تجنس بالجنسية المصرية وشارك فى النشاط العلمى والعملى وعين رئيسا لتحرير مجلة الأزهر عام 1349هـ 1931م عين عضوا بمجمع اللغة العربية منذ إنشائه فى سنة 1366هـ صدرت مجلة لواء الإسلام فعُهد إليه رياسة تحريرها فى سنة 1370هـ تقدم برسالة القياس فى اللغة العربية ونال بها عضوية جماعة كبار العلماء تولى مشيخة الأزهر فى سنة 1371هـ 1952م واستقال لأسباب صحية سنة 1373هـ انتقل إلى رحمة الله سنة 1377 هـ سنة 1958م مُنح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية كتاب القياس فى اللغة العربية نقد كتاب الإسلام وأصول الحكم نقد كتاب فى الشعر الجاهلى ديوان خواطر الحياة


...............................


الشيخ الامام
عبد الرحمن تاج



ولد بأسيوط سنة 1896م وحفظ القرآن ودرس مبادئ العلوم الدينية والعربية ثم التحق بمعهد الإسكندرية الديني سنة 1910م ونال شهادة العالمية سنة 1923م عين مدرسا بمعهد أسيوط ثم أنتقل إلى معهد القاهرة سنة 1931م ثم عين مدرسا بكلية الشريعة سنة 1933م ثم عين عضوا بلجنة الفتوى ممثلا للمذهب الحنفى سافر فى بعثة الأزهر إلى جامعة السربون بفرنسا وعاد ليعين فى كلية الشريعة فى قسم تخصص القضاء الشرعى وعضوا بلجنة الفتوى نال عضوية جماعة كبار العلماء برسالته السياسة الشرعية ثم عمل استاذ للشريعة الإسلامية بكلية حقوق عين شمس واختير عضوا فى لجنة الدستور وعين شيخ للأزهر سنة 1954م أخذ خطوة فى طريق الإصلاح فقرر تدريس اللغات الأجنبية وظل شيخ للأزهر إلى أن عين وزيرا فى سنة 1963م أصبح عضوا بمجمع اللغة العربية مُنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1955م انتقل إلى رحمة الله سنة 1975م مُنح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية البابية وعلاقتها بالإسلام بالفرنسية رسالة الدكتوراه السياسة الشرعية فى الفقه الإسلامى رسالة عضوية كبار العلماء الأحوال الشخصية فى الشريعة الإسلامية مذكرة فى الفقه المقارن حكم الربا فى الشريعة الإسلامية شركات التأمين من وجهة نظر الشريعة الإسلامية


............................................


الشيخ الامام
محمود شلتوت




فى الثالث و العشرين من أبريل عام 1893 ولد محمود شلتوت منية بنى منصور إحدى قرى مركز ايتاى البارود بمحافظة البحيرة والتحق بكتاب القرية وأتم حفظ القرآن الكريم ثم التحق بمعهد الإسكندرية عام 1906 م وكان الأول دائما فى سنوات دراسته إلى أن نال الشهادة العالمية عام 1918م وفور تخرجه عين مدرسا بمعهد الإسكندرية ثم نقل مدرسا بالقسم العالى فى الأزهر بالقاهرة فى عهد الشيخ مصطفى المراغى وقد كان الشيخ شلتوت من أكبر مؤيدى الشيخ المراغى فى دعوته و اتجاهاته لإصلاح الأزهر وعندما استقال الشيخ المراغى من منصبه فصل الشيخ شلتوت وكان ذلك فى عام 1931م فى عهد وزارة صدقى و كان معه عدد من علماء الأزهر مثل الشيخ محمد عبد اللطيف دراز و الشيخ عبد الجليل عيسى و الزنكلونى و العدوى و فصلوا جميعا فى عهد الشيخ الأحمدى الظواهرى وقد اتجه الشيخ شلتوت للعمل بالمحاماة فى المحاكم الشرعية فكان يترافع فى قضايا الوقف والزواج والطلاق والنفقة وذاع صيته لدى المتقاضيين ورغم ذلك استمرت علاقة الشيخ شلتوت بالأزهر فظل ينفخ فى زملائه ويخلق بينهم تيارا إصلاحيا وعمل بجهده على تقويته وفى فبراير 1935م أعيد الشيخ شلتوت إلى عمله بالأزهر وعين مدرسا بكلية الشريعة بعد خمسة أعوام من عزله ولما نجحت حركة الأزهريين وعاد الشيخ المراغى إلى مشيخة الأزهر عين الشيخ شلتوت وكيلا لكلية الشريعة فى عام 1937اشترك الشيخ شلتوت ممثلا للأزهر فى مؤتمر القانون الدولى المقارن مدينة لاهاى فى هولندا وقد عين الشيخ شلتوت عضوا بمجمع اللغة العربية عام 1946 ومراقبا عاما للبحوث والثقافة بالأزهر عام 1950م ومستشارا للمؤتمر الإسلامى ووكيلا للأزهر عام 1957م ثم عين شيخا للأزهر عام 1958 م وظل فى المنصب حتى وفاته كان الشيخ شلتوت صاحب نشاط ملحوظ فى الحياة الثقافية والدينية عن طريق العديد من المحاضرات التى كان يلقيها فى المنتديات العامة والأحاديث الإذاعية والتى مازال حتى الآن يذاع منها حديث الصباح كما كان عالما مجددا واسع الأفق يدعو إلى الحرية المذهبية المستقية على فهم الإسلام وكان يرفض العصبية الطبقية والتعصب الأعمى لمذاهب فقهية معينة وكان يتطلع لتحقيق الوحدة الإسلامية واصدر فتواه عندما كان شيخا للأزهر بجواز التعبد على المذهب الفقهى للشيعة الإمامية وهو المذهب الجعفرى كسائر مذاهب أهل السنة وقد كان الشيخ شلتوت فى طليعة المنادين بالتجديد والإصلاح فى الأزهر وهو يعد تلميذا نجيبا فى مدرسة الشيخ محمد عبده و الشيخ المراغى و الشيخ عبد المجيد سليم فقد حمل راية الإصلاح والتجديد من بعدهم عندما عين شيخا للأزهر وقد طالب بإعادة النظر فى مناهج الأزهر وقال أننا نريد انقلابا محببا إلى النفس وقد وجدت دعوته أذانا صاغية فصدر فى عهده قانون تطوير الأزهر عام 1961 م وهو بذلك أول من ادخل اللغات الأجنبية ضمن مناهج الدراسة بالأزهر كما ادخل فقه الشيعة فى مناهج الدراسة إلى جانب المذاهب الأربعة كان الشيخ شلتوت فقيها مجتهدا صاحب رأى وله فتاوى جريئة فى المعاملات المالية التى لم تكن معروفة لدى الفقهاء السابقين فقد أفتى بجواز الأرباح المحددة بنسب الأسهم فى الشركات التعاونية وللشيخ عدة مؤلفات هامة وتحظى هذه المؤلفات بالانتشار الواسع فى شتى أنحاء العالم العربى والاسلامى ولا تزال حتى الآن يعاد طباعتها وتوزيعها فى فترات زمنية متقاربة ومن أهم مؤلفاته فقه القرآن والسنة و مقارنة المذاهب و يسألونك وهى إجابات عن أسئلة فى موضوعات شتى و منهج القرآن فى بناء المجتمع و المسئولية المدنية و الجنائية فى الشريعة الإسلامية و القرآن والقتال و القرآن والمرأة و تنظيم العلاقات الدولية فى الإسلام و الإسلام و الوجود الدولى و تنظيم النسل و رسالة الأزهر و إلى القرآن الكريم و الإسلام عقيدة و شريعة و من توجيهات الإسلام و الفتاوى و تفسير القرآن الكريم و العشرة أجزاء الأولى وقد نال الشيخ محمود شلتوت ألوانا من التكريم من مختلف الدول الإسلامية التى زارها فقد منحته جامعة شيلى درجة الزمالة تقديرا لجهوده فى خدمة العلم ونال وسام النبيلين من ملك المغرب والدكتوراه الفخرية من الجامعة الإسلامية الحكومية بجاكرتا باندونيسيا وفى يوم 13 ديسمبر1961 ليلة الإسراء والمعراج ليلة الجمعة و فى مستشفى العجوزة لفظ أنفاسه الأخيرة بعد أن أتم سبعين عاما وسبعة اشهر وعشرين يوما فى خدمة الإسلام لتودع الأمة الإسلامية عظيما من عظمائها قلما يجود الزمان بمثله



................................


الشيخ الامام
حسن مأمون



ولد فى سنة 1894م فى بيت علم ودين فحفظ القرآن والتحق بالأزهر وبعد حصوله على الثانوية التحق بمدرسة القضاء الشرعى وتخرج منها سنة 1918م عمل بالقضاء الشرعى وترقى فيه حتى أصبح قاضيا عاما وذاعت شهرته فتم تعينه قاضى قضاة السودان سنة 1941م ثم عاد إلى القضاء الشرعى بمصر سنة 1947م وتدرج فى مناصبه حتى منصب رئيس المحكمة العليا الشرعية سنة 1952م عين مفتيا سنة 1955م وفى سنة 1964م تولى مشيخة الأزهر وظل فى منصبه حتى ثقل عليه المرض فاستعفى من منصبه فى سبتمبر سنة 1969 منح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1970م انتقل إلى رحمة الله عام 1973م منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية الفتاوى دراسات وأبحاث فقهيه السيرة العطرة الجهاد فى الإسلام


..........................................

الشيخ الدكتور الامام
محمد الفحام




ولد فى الإسكندرية سنة 1894م وحفظ القرآن الكريم وتلقى تعليمه بمعهد الإسكندرية الأزهرى وواصل دراسته بالأزهر ونال شهادة العالمية سنة 1922م عين مدرسا للعلوم الرياضية بمعهد الإسكندرية بجانب العلوم الدينية والشرعية ثم نقل إلى كلية الشريعة مدرسا للمنطق والبلاغة سنة 1935م سافر فى بعثة إلى فرنسا سنة 1936 وعاد منها يحمل الدكتوراه من السوربون سنة 1946 عمل مدرسا بكليات جامعة الأزهر وجامعة الإسكندرية ثم تولى عمادة كلية اللغة العربية سنة 1959 تولى مشيخة الأزهر سنة 1969 وفى عام 1972 انتخب عضوا بمجمع اللغة العربية وفى عام 1973 استعفى من المشيخة فأجيب إلى طلبه منح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1973 انتقل إلى رحمة الله عام 1980 منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية رسالة الموجهات فى المنطق سيبويه وآراؤه فى النحو المسلمون واسترداد بيت المقدس


............................................


الامام الدكتور
عبد الحليم محمود




ولد سنة 1910 بقرية أبو حمد مركز بلبيس بمحافظة الشرقية حفظ القرآن الكريم ثم التحق بالأزهر سنة 1923 م حصل على العالمية سنة 1932 م ثم سافر إلى فرنسا حيث حصل على الدكتوراه سنة 1940 م فى الفلسفة الاسلامية بعد عودته عمل مدرسا بكليات الأزهر ثم عميدا لكلية أصول الدين سنة 1964 م و عضوا ثم امينا عاما لمجمع البحوث الاسلامية فنهض به و أعاد تنظيمه عين وكيلا للأزهر سنة 1970 م فوزيرا للاوقاف و شئون الأزهر ثم تولى مشيخة الأزهر سنة 1973 م ألف لجنة لتقنين الشريعة الإسلامية فى صيغة مواد قانونية ليصدر بها قانون فى مجلس الشعب فى عهده تضاعفت عدد المعاهد الابتدائية والإعدادية والثانوية كما زادت كليات جامعة الأزهر زيادة واضحة انتقل إلى رحمه الله عام 1978 م منح اسمه وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية التصوف عند ابن سينا فلسفة ابن طفيل الإسلام والعقل التصوف الإسلامى الحارث بن أسد المحاسى رسالة دكتوراه بالفرنسية الفلسفة اليونانية مترجم عن الفرنسية


..........................................


الإمام الدكتور
محمد عبد الرحمن بيصار


ولد بقرية السالمية مركز فوه بمحافظة كفر الشيخ فى العشرين من اكتوبر سنة 1910 م حفظ القرآن الكريم بمكتب القرية ثم التحق بمعهد دسوق الدينى ثم معهد الإسكندرية ثم التحق بكلية أصول الدين وتخرج من الكلية بتفوق عام 1939 م ثم التحق بتخصص الدراسات العليا قسم العقيدة والفلسفة وحصل على العالمية بدرجة مع لقب أستاذ فى العقيدة والفلسفة سنة 1945 م فى فبراير سنة 1946 م تم تعيين فضيلته مدرسا بكلية أصول الدين وفى سنة 1949 م اختاره الأزهر عضوا فى بعثاته التعليمية إلى انجلترا حتى حصل عل الدكتوراه بتفوق فى الفلسفة العامة من كلية الآداب بجامعة أدنبره ثم عاد أستاذا بكلية أصول الدين وفى سنة 1955 اختير مديرا للمركز الإسلامى بواشنطن حتى عام 1959 م ثم عاد أستاذا بكلية أصول الدين وفى سنة 1963 م اختاره الأزهر رئيسا لبعثته الأزهرية فى ليبيا وفى سنة 1968 م صدر قرارا جمهوريا بتعيين فضيلته امينا عاما للمجلس الأعلى للأزهر وفى سنة 1970 صدر قرارا جمهوريا بتعيينه أمينا عاما لمجمع البحوث الإسلامية وفى سنة 1974 م عين وكيلا للأزهر وفى سنة 1978 م صدر قرار جمهورى بتعيينه وزيرا للأوقاف وشئون الأزهر وفى آخر يناير سنة 1979 صدر قرار جمهورى بتعيينه شيخا للأزهر منح قلادة الجمهورية سنة 1981 م إلى أن توفى إلى رحمة الله فى اليوم الثانى عشر من جمادى الأولى سنة 1402 هـ الموافق الثامن من مارس سنة 1982 م من آثاره العلمية الوجود والخلود فى فلسفة بن رشد العقيدة والأخلاق فى الفلسفة اليونانية العالم بين القدم والحدوث رسالة عن الحرب والسلام فى الإسلام بالإنجليزية


...........................................


الشيخ الامام
جاد الحق على جاد الحق



ولد فى 5 من ابريل عام 1917 م فى قرية بطره مركز طلخا دقهلية حفظ القرآن الكريم فى كتاب القرية ودرس بالجامع الأحمدى بطنطا سنة 1930م ثم بمعهد القاهرة الدينى حصل على الشهادة العالمية من كلية الشريعة عام 1943 م والعالية مع تخصص القضاء الشرعى عام 1945 م بدأ حياته العملية فى المحاكم الشرعية سنة 1946 م ثم عين موظفا قضائيا بدار الإفتاء ثم أمينا للفتوى عام 1952 م ثم قاضيا بالمحاكم الشرعية عام 1954 م ثم تقلد مناصب القضاء ثم انتدب مفتشا قضائيا بوزارة العدل سنة 1974 م فمستشارا بمحاكم الاستئناف سنة 1976 م عين عضوا بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية ومجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ومجلس الأمناء باتحاد الإذاعة والتليفزيون عين مفتيا للجمهورية فى 26 من أغسطس عام 1978 م ثم وزيرا للأوقاف فى 4 من يناير عام 1982 م عين شيخا للأزهر فى 17 من مارس سنة 1982 م منح وشاح النيل بمناسبة الاحتفال بالعيد الألفى للأزهر من آثاره العلمية الأحكام القضائية التى اشتملت على بحوث واجتهادات فقهيه فى التطبيق البحوث الفقهية والتقارير الفنية فى التفتيش على أعمال القضاء بالمحاكم الفتاوى وهى تحت الطبع مع مجموعة الفتاوى الصادرة عن دار الإفتاء المصرية سنة 1895م


.............................


الشيخ الامام الدكتور
محمد سيد طنطاوى


ولد فضيلته بقرية سليم الشرقية مركز طما محافظة سوهاج في 28 أكتوبر 1928 م. 2- تلقى تعليمه الأساسي بقريته وحفظ القرآن الكريم ثم التحق بمعهد الإسكندرية الدينى سنة 1944 م وبعد انتهاء دراسته الثانوية التحق بكلية أصول الدين وتخرج منها سنة 1958م ثم حصل على تخصص التدريس سنة 1959 م ثم حصل على الدكتوراه في التفسير والحديث بتقدير ممتاز في 5 سبتمبر 1966م. 3- عين فضيلته مدرسا بكلية أصول الدين سنة 1968 م ثم عميدا لكلية أصول الدين بأسيوط سنة 1976 ثم عميدا لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين سنة 1985 م ثم مفتيا لجمهورية مصر العربية في 28 أكتوبر 1986 م ثم عين شيخا للأزهر الشريف في 8 من ذى القعدة سنة 1416 هـ الموافق 27 من مارس 1996 م . 4- أعير خلال عمله بجامعة الأزهر إلى الجامعة الإسلامية بليبيا من سنة 1972 م إلى سنة 1976 م ثم رئيسا لقسم التفسير بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من سنة 1980 م إلى 1984 م .

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=8YtDa_qBGGE&feat]ure=player_embedded[/youtube
.........................

اتمنى ان تنال اعجابكم
ولكم منى كل تقدير واحترام
I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ الازهر ومشايخه ........ ادخلو يا ازهريه وشوفو تاريخكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد فتيات سيدى بشر الازهرى :: الفئة الأولى :: الموسوعه التاريخيه-
انتقل الى: